تليفزيون قطر سقط في اختبار فيلاجيو

تليفزيون قطر سقط في اختبار فيلاجيو

انتقدوا سياسة التعتيم الإعلامي .. أكاديميون لـ الراية:

كتب – عبدالحميد غانم :

أكد عدد من الخبراء والمثقفين أن غياب الإعلام الرسمي عن حادث فيلاجيو ترك الناس فريسة لوسائل التواصل الاجتماعي لترديد الشائعات.

وانتقدوا الأداء السيئ لتلفزيون قطر وتجاهله للحدث منذ وقوعه في الحادية عشرة ظهرا وحتى موعد المؤتمر الصحفي للمسؤولين في السابعة.

وأكدوا أن تجاهل تلفزيون قطر للحدث دفع المواطنين الى اللجوء لمواقع التواصل الاجتماعي وموقع اليوتيوب لمتابعة الحدث بالصوت والصورة ، وهو ما ساهم في مزيد من البلبلة ، خاصة أن كثيرا من المعلومات التي تم تداولها عبر الانترنت أمس كانت مغلوطة وتفتقد للمصداقية لافتين الى أن تداول تلك المعلومات تسببت في حالة نفسية سيئة للمواطنين والمقيمين .

وأشاروا الى “رسوب” التلفزيون في حادث فيلاجيو وحالة التعتيم حول الحادث ساهمت في انتشار الشائعات ، وأفقدت المواطنين الثقة في مصداقية تلفزيون قطر ، داعين الى إعادة النظر في السياسة الإعلامية التي ينتهجها التلفزيون في المستقبل لنقل المعلومة بشكل صحيح عبر قنوات رسمية حتى لا تحدث بلبلة بين الناس ويكونوا أرضا خصبة.

  • د. عبدالحميد الأنصاري:
  • صمت التليفزيون أشعل الشائعات 

يقول د. عبدالحميد الأنصاري عميد كلية الشريعة السابق بجامعة قطر: عشنا فترة قلق وتوتر وهلع وعدم يقين وهذا طبيعي في ظل غياب المعلومات وقصور الإعلام الرسمي عن تغطية الحدث خاصة التليفزيون والإذاعة، وكان من المفروض كما يحدث في أوربا وأمريكا والعالم كلة نقل الحدث لحظة بلحظة وإجراء لقاءات مع المسؤولين وأولياء الأمور والأمهات لبث الطمأنينة في قلوب الناس، ولكن هذا لم يحدث من الإعلام الرسمي، الأمر الذي جعلهم فريسة لأخبار وشائعات البلاك بيري والفيسبوك وتويتر واليوتيوب وغيرها من وسائل التواصل الاجتماعي فضلا عن العديد من الفضائيات العالمية والعربية التي نقلت الحريق على الهواء مباشرة، وكان من المفترض أن يبادر التليفزيون القطري والإذاعة ويكونا أول المتواجدين لتغطية الحدث.

وأضاف: المسؤولية تقع على كاهل تلفزيون وإذاعة قطر بالدرجة الأولى خاصة أننا أمام كارثة كبيرة، أيضا تصريحات المسؤولين وقولهم: إنهم لم يتسرعوا في إصدار بيانات رسمية لحين معرفة العدد الحقيقي للضحايا أمر أتفهمه تماما، ولكن كان الأفضل إصدار بيانات وقتية كل ساعة بساعة من خلال متحدث رسمي لما توصلوا إليه حتى اللحظة وعدم الانتظار كل هذا الوقت لمعرفة العدد الحقيقي لطمأنة الناس لأن التأخير ترك المجال لوسائل التواصل الاجتماعي للاجتهادات وبث الشائعات والأرقام غير الصحيحة وهذا الأمر رفع من نسبة التوتر والهلع عند الناس وأولياء الأمور الذين يتلهفون وراء معرفة أي معلومة حتى لو كانت غير صحية تطمئنهم.

وأكد أن هذا التأخير وترك المجال للشائعات ووسائل التواصل الاجتماعي للانفراد بالمعلومات وترويجها، كان له تأثير نفسي على الجمهور وصاروا يقدرون تقديرات عدة منهم من قال: إن الحريق تم بفعل فاعل ومنهم من قال: إنة “ماس كهربائي”.

  • د. أمينة الهيل:
  • الشائعات تنتشر بسرعة خلال الكوارث

تؤكد د. أمينة الهيل استشارية نفسية وعضو لجنة الدعم النفسي بالمجلس الاعلى للتعليم ان الحادث هز العالم كله وليس قطر فقط لانه نتج عنه ضحايا من الاطفال ، وللأسف الشائعات في مثل هذه الحالات تتناقل بين الناس بسرعة شديدة جدا وكل شخص ينقلها من وجهة نظره وعلى طريقته وحسب خبرته ، ويمكن أن يزيد عليها او ينقص منها وهي في أغلبها لا اساس لها من الصحة لكن الحدث نفسه موجود وواقع أما نقل تفاصيله فهذه هي المشكلة التي ثير البلبلة بين الناس .

وتضيف : حادث فلاجيو كان كارثة كبيرة وتحرك الاعلام الرسمي إلى المكان أخذ وقتا طويلا ، لكن المؤتمرالصحفي الرسمي خفف حدة التوتر التي أصابت الناس .

وترى أن من أسباب عدم التغطية الاعلامية الرسمية للحدث لحظة بلحظة جاء لتوقيت وقوع الحادث نفسه وشدة كثافة الدخان وعدم وضوح الرؤية والخوف من عرقلة جهود الانقاذ لدرجة أن سعادة وزير الدولة للشؤون الداخلية قال إننا كنا نمنع الجمهور حتى لا يحدث تكدس وتزاحم يعرقل فرق الانقاذ والدفاع المدني من اداء عملها.

وتقول : الامر الثاني قد يجوز أنه في خطة الجهات المعنية عدم اعطاء اي معلومات أو اصدار بيانات رسمية حتى لا تحدث بلبلة بين الناس وترفع من درجة توترهم وخوفهم ، بعكس وسائل التواصل الاجتماعي التي بثت شائعات وترت الناس بعكس البيان والمستوى الرسمي فالكلام محسوب عليه .

وأضافت : أنا عضوة في لجنة الدعم النفسي في المجلس الاعلى للتعليم وطلب مني التواجد في موقع الحدث لمساعدة الامهات والناس ولكن الجهات الرسمية رفضت دخول أي افراد عاديين أو متطوعين سوى أفراد الانقاذ المدربين على أعلى مستوى حتى لا يكون عائق امام فرق الانقاذ.

  • حمد المهندي:
  • غابت البيانات الرسمية فانتعشت الشائعات


يؤكد المهندس حمد لحدان المهندي عضو البلدي عن دائرة الذخيرة أن التعامل مع الأزمات ليس في إطفاء الحريق فقط ولكنها منظومة متكاملة تشمل الإعلام والصحة والداخلية ، وقد غيب تلفزيون قطر نفسة بتجاهل الحدث .

وأضاف : دائما نرى في جميع وسائل الإعلام العالمية في مثل هذه الامورالمسؤولين يتحدثون للاعلام من موقع الحدث واجراء لقاءات مع الجمهور والأمهات وأولياء الأمور وخبراء نفسيين ، وهذا ما افتقدناه في حادث فيلاجيو الأمر الذي تسبب في الكثير من البلبلة بين الناس بسبب كثرة الشائعات التي تأتيهم من وسائل التواصل الاجتماعي والذي كان سببها الرئيسي هو عدم وجود بيانات رسمية وخروج أي مسؤول يتحدث عن الحريق ويدلي بمعلومات كل ساعة يوضح فيها عدد الضحايا حتى اللحظة .

وقال : الناس كانت تنتظر بيانا رسميا كل نصف ساعة او حتى ساعة يطمئنهم لكن هذا لم يحدث وهو ما دفع البعض خاصة المتواجدين في مكان الحدث يفتي على طريقته ، وبالتالي وجود الجمهور في موقع الحدث سبب ظهور و انتشار الشائعات وبالتالي أيضا نتمنى ان يكون لدينا تعامل إعلامي مع الأزمات بطريقة معينة حتى لا نؤثر على أسر الضحايا ونسبب لهم أزمات نفسية من قلق وتوتر وهلع.

وأضاف : لذلك أطالب المواطنين والمقيمين أن نكون يدا واحدة ولا نعيد او ننشر شائعة أو معلومة إلا من مصدر مسؤول لان للأسف البعض تعامل مع الحدث بشكل هزلي على وسائل التواصل الاجتماعي نظرا لغياب الإعلام الرسمي وكان من المفروض وجود قنوات رسمية مفتوحة لنقل المعلومة بشكل صحيح حتى لاتحدث بلبلة وتوتر بين الناس لذلك نتمنى في المستقبل التعامل مع الأزمات الذي افتقدناه في حادث فيلاجيو لان حجم الكارثة كان كبيرا جدا ولم نره من قبل.

  • د. موزة المالكي:
  • التليفزيون تركنا فريسة المعلومات الكاذبة

انتقدت د. موزة المالكي الاستشارية النفسية الأداء المرتبك لتلفزيون قطر وتجاهله لتغطية حادث حريق فيلاجيو، مما ساهم في انتشار الشائعات واعتماد المواطنين على المعلومات المتداولة على الفيس بوك وتويتر.

وقالت: كنا ننتظر أن ينقل التلفزيون الحدث لحظة بلحظة وهذا حق الجمهور بدلاً من تركنا لمدة 8 ساعات فريسة وضحية لشائعات البلاك بيري وتويتر واليوتيوب وباقي وسائل التواصل الاجتماعي.

وأضافت: سمعنا الخبرعلى فضائيات عربية وعالمية على الهواء مباشرة مثل السي إن إن والعربية وغيرهما من وسائل الإعلام وكان من باب أولى أن ينقله التلفزيون الرسمي باعتباره حدثاً محلياً، حتي عندما نقل تلفزيون قطر الحدث قالو إنه لم يحدث ضحايا وما تناقلته وسائل الإعلام الأخرى غير صحيح وكأنهم يستهترون بعقولنا وهو بالطبع ما جعل الناس يعتمدون على وسائل التواصل الاجتماعي لمعرفة أي معلومات عن الحدث حتى لو كانت غيرصحيحة أو رسمية.

وقالت د. المالكي: الشائعات تصيب الإنسان بهلع نفسي شديد، ومنذ ساعة تقريباً اتصل بي عدد من الأمهات وأخبرنني بأن أطفالهن يرفضون الذهاب للمجمعات أو الروضة خوفاً من الموت وبسبب ما سمعوه من شائعات وتهويل، ولذلك كان يجب نقل الحدث في نفس لحظة وقوعه وإجراء لقاءات مع الأمهات والمسئولين من موقع الحدث لإعطاء تطمينات للناس ومعرفة الحقيقة والحقيقة فقط.

الكواري : الفيس بوك لا ينقل الحقيقة

يؤكد سعادة السيد مبارك جهام الكواري الرئيس التنفيذي للمؤسسة القطرية للإعلام : يجب أن يكون الناس على قدر المسؤولية ويعتمدون على البيانات الرسمية حتى لو تأخرت ، لأن وسائل التواصل الاجتماعي مثل الفيس بوك وتويتر لاتعطي الصورة الحقيقية عن الحدث ولاتعبر عن الواقع ، ولكن الإعلام الرسمي هو الملجأ في مثل هذه الظروف ، وبالتالي علينا الالتزام حتى لو تأخر إعلان البيانات الرسمية ، وكل ما أتمناه هو عدم التهويل والتهور من أجل مصلحة البلد لأن مثل هذه الحوادث تحدث في أي مكان في العالم .

السويدي: الفضائيات سبقت التليفزيون

يقول المهندس ناصر السويدي: التقصير في التغطية الإعلامية الرسمية من جانب تليفزيون قطر للحدث جعل وسائل إعلام أخري تنقل صوراً لمواقع غير موجودة في قطر من الأصل وهو ما أحدث بلبلة غير عادية بين الناس الذين تركو فريسة لوسائل التواصل الاجتماعي ووسائل إعلام خارجية، وكان من المفترض نقل الحدث عبر التليفزيون القطري وينقل عن الآخرين لأن الحادث لا يحتمل الانتظار لكل هذه الساعات لأننا فوجئنا بفضائيات عربية وعالمية نقلت الحدث وتطوراته لحظة بلحظة.

وأضاف: النقطة الثانية تتمثل في سرعة انتشار الشائعات بشكل غير مسبوق بفعل وسائل التواصل الاجتماعي وهذا مالم تأخذه الجهات الرسمية في الحسبان فضلا عن عدم وجود التلفزيون الرسمي لتغطية الحدث وكان من المفروض وجود متحدث رسمي يطمئن الناس كل ساعة ويعلن عن تطورات الحدث وما توصل إليه لأن الشائعات أدت إلى أن يقول البعض – وهذا ما تلقيته على تليفوني الجوال- أن الحريق امتد للعزيزية بسبب كثافة الدخان وهو مالم يحدث أصلا

 

جريدة الراية القطرية

One comment

  1. Rayyani قال:

    والله انا متعاطف مع تلفزيون قطر …. ولكن في نفس الوقت اتفق مع إنهم لم يتعاملوا مع الموقف كما يجب.

    يعني اذا كانت وزارة الداخلية وهي المعني الأول بالموضوع تأخرت في إصدار البيان الرسمي إلى الساعه 7 او 8 مساءا. كيف نطالب التلفزيون الحكومي بإمدادنا بالأخبار في ضل تأخر وزارة الداخلية؟

    عموما هذه اكيد دروس وعبر. و يجب على جميع الجهات المختصه ممارسة الشفافيه في المستقبل لضمان عدم إنتشار الشائعات و الأكاذيب.

    والله يحفظ هذه البد أمنه و سائر بلاد المسلمين
    والله يرحمهم جميعا … ويصبر اهلهم …..

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

* Copy This Password *

* Type Or Paste Password Here *